احدث الاخبار

قناة APUTV

قناة anb

حملة خلي بالك على بلادك على الفيس بوك

اخبار سريعة

سامو زين:حزين بسبب تراجع ايرادات "القمر"..واستعد لاولي تجاربي في عالم السينما!!

حوار : محمد طوالة

 

رغم الانتقادات التى تعرض لها المطرب ساموزين، بعد عرض أولى تجاربه فى الدراما التليفزيونية، التى اختار لها أن تكون من خلال مسلسل «طعم الحياة»، الذى قدم خلاله العديد من الشخصيات فى حلقات منفصلة، فإنه ما زال مصرًا على التواجد على الساحة الدرامية، بإعلانه عن تصوير جزء ثانٍ من المسلسل، بالإضافة لفيلم سينمائى في الفترة المقبله ، رفض الإفصاح عن تفاصيله، نافيًا ما تم تداوله حول استخدامه لشخصية «عبده الفتوة» فى فيلمه الجديد، مع ما أثارته من جدل خلال الفترة الماضية، مؤكدًا فى حواره لـ«اليوم الجديد» أن فيلمه المقرر طرحه الموسم المقبل، ينتمى لنوعية الأعمال الرومانسية، كما تحدث عن خفوت الأضواء عن ألبومه الأخير «القمر»، مؤكدًا أنه سيعيد طرحه مرةً أخرى، بحملة دعائية ضخمة، مرجعًا السبب فى تراجعه لاهتمام جمهوره بالحالة التى قدمها فى مسلسل «طعم الدنيا».

 

  • هل اتفقت بالفعل على بدء تصوير الجزء الثانى من مسلسل «طعم الحياة»؟

 

حتى الآن لم نحدد بعد موعدا نهائيا لبدء تصوير حلقات الجزء الثانى من المسلسل، فأنا حاليا مشغول بتصوير فيلمى السينمائى الجديد، وأيضا مشغول بالعمل على تصوير أغنيات البومى الجديد، فبعد النجاح الكبير الذى حققه الجزء الأول لا بد أن نتوقف بعض الوقت لكى نقدم أعمالا رائعة فى الجزء الثانى، خصوصا أن الجمهور الآن أصبح متابعا جيدا للمسلسل بشكل كبير، خاصة بعد النجاح الكبير الذى حققته شخصية «عبده الفتوة»، وحتى الآن لا نعرف هل سنعيد شخصية «عبده الفتوة» مرة أخرى فى الجزء الثانى، أم سنتركها دون رجعة، فما زال الجزء الثانى فى مرحلة الكتابة ولم ننتهِ من السيناريو بَعد.

 

  • هل فيلمك الجديد يعيد تقديم شخصية «عبده الفتوة» كما تردد مؤخرًا لأنك تريد استغلال الشخصية سينمائيًا؟

 

  • أنا بالفعل أعمل منذ فترة طويلة على التحضير لفيلم سينمائى كبير، ومن المقرر أن يُطرح فى دور العرض خلال موسم عيد الأضحى المبارك، لكن الفيلم لن يكون عن شخصية «عبده الفتوة» كما نشرت بعض المواقع الإخبارية ووسائل الإعلام، فإذا كنت أحب هذه الشخصية، فأنا أحب أيضا شخصية الدكتور يحيى التى قدمتها فى مسلسل «طعم الحياة»، التى تدور فى إطار رومانسى كوميدى، لذلك سيكون الفيلم الجديد فى نفس الإطار، وربما بعد ذلك أفكر فى تقديم شخصية «عبده الفتوة»، ولكن حتى الآن لا توجد مشاريع أخرى لتلك الشخصية، فأنا لست من محبى حرق الشخصيات أو تكرارها، حتى لا يملّ جمهورى من الأعمال الفنية التى أقدمها.

 

  • ولكن هناك كثير من الانتقادات وجهت لك بسبب تقديم هذا العمل فكيف استقبلت هذه الانتقادات؟

 

 بالنسبة للجمهور العادى والنقاد فأنا لا تضايقنى تعليقاتهم، خاصة أن المتلقى من حقه أن يستقبل العمل الدرامى بالشكل الذى يراه، كذلك المتخصصون من نقاد وكتاب، وأنا أستفيد من كل كلمة تكتب أو تُقال، ولكن ما يضايقنى فعلًا هو انتقاد زميل وفنان، يسخر من أعمال زملائه، ولو كان كتب نقدًا بناءً عن المسلسل أو الدور، كنت احترمت ما قاله وشكرته عليه، فأنا لست ضد النقد إطلاقا، فأنا دائما أحب أن أستمع إلى النقد، ولا أغضب من أحد، ولكل منا وجهة نظر فى تقبّل أو رفض عمل ما، ولكن المهنية تحتم على الزملاء تبادل الاحترام، لا تعمد السخرية.

 

  • وما تقييمك لتجربة التمثيل فى «طعم الحياة» وأدائك لدور البلطجى «عبده الفتوة»؟

 

هى تجربة ناجحة بكل المقاييس، فمنذ سنوات وأنا أبحث عن عمل جيد أقتحم من خلاله الدراما التليفزيونية، وحينما جاءنى مسلسل «طعم الحياة» لم أجد أفضل منه لأظهر من خلاله لجمهورى، والحمد الله أرى أن شخصية «عبده الفتوة» التى قدمتها ضمن شخصيات عديدة فى المسلسل، الذى تحمل كل حلقة من حلقاته شخصية مختلفة، حققت نقلة فنية كبيرة فى حياتى، فلو كانت أغنية «انا ليك» التى قدمت منذ سنوات نقلة فنية فى حياتى الغنائية، وجعلت الناس تتعرف على ساموزين المطرب، فشخصية «عبده الفتوة» نقلة فنية جديدة ولكن فى حياتى التمثيلية، فرغم إيجابيات وسلبيات الشخصية، فإن نجاحها الكبير لم يكن يتوقعه أحد، وهذا النجاح لم يأت من فراغ، ولكن بين ليلة وضحاها أصبح المسلسل الأكثر مشاهدة فى الوطن العربى عبر موقع يوتيوب.

 

  • وكيف لمطرب يميل للرومانسية فى أعماله أن يقدم شخصية بلطجى فى حارة شعبية من خلال عمل درامى؟

 

شخصية عبده الفتوة هى شخصية كوميدية فى الأساس، ونحن قدمنا الشخصية بشكل جديد ومختلف تماما عن كافة شخصيات البلطجية التى ظهرت فى الدراما العربية من قبل، ولذلك كان من الطبيعى أن يظهر أن أجسد شخصية البلطجى وأنا وسيم، ولى شكل مختلف ومميز، وهو أمر جديد، كنا نقصد منها رسم الابتسامة على وجه المشاهد خلال أحداث المسلسل.

 

  • وهل كنت صاحب قرار عدم موت شخصية «عبده الفتوة» فى نهاية المسلسل؟

 

 على العكس تماما، فأنا فى اعتقادى أنه كان لا بد أن تموت شخصية «عبده الفتوة» فى النهاية، لأنها خاتمة كل ظالم أو معتدٍ، ولكن المخرج كان له رأى آخر فى تلك المسألة، حيث إنه يرى أنه ربما يتغير سلوك «عبده الفتوة» فى أعمال مقبلة، وأن نحول شخصية عبده الفتوة من شخص بلطجى ومعتد، إلى شخص محترم لديه حياة مناسبة وطبيعية، وربما يظهر ذلك فى الجزء الثانى من المسلسل.

 

  • وكيف ترى شكل الدويتو التمثيلى الذى يجمعك بالفنان أحمد هارون؟

 

 أحمد هارون فنان مبدع، وأعتقد أن ما حدث له فى مسلسل «طعم الحياة» يعد إعادة اكتشاف فنى له، فهو كان قد اختفى كثيرا خلال الفترة الماضية، ولكنه عاد وبقوة خلال العمل، وأرى أن التمثيل مع أحمد هارون له مذاق خاص، فنحن قدمنا سويا فيلم 90 دقيقة منذ سنوات عدة، وحققنا نجاحا جيدا، والآن بعد المشاهد التى جمعتنا سويا فى «طعم الحياة» أصبح شريك نجاح، وهنا أيضا لا بد أن أقدم شكرا خاصا للفنانة علا غانم التى شاركتنا العمل وقدمت أدوارا رائعة طيلة حلقات المسلسل وأيضا الفنانة الجميلة ريم البارودى التى كانت مبدعة فى حلقاتها.

 

 

  • وهل ترى أنك البومك الجديد «القمر» قد ظلم إعلاميا؟

 

 بكل تأكيد، فالألبوم بعد طرحه بأيام قليلة عرض مسلسل «طعم الحياة»، فتراجعت الأضواء عن الألبوم، لذلك سأعمل خلال الفترة المقبلة على إعادة طرح الألبوم من جديد، ووضع حملة دعائية جديدة له، خاصة أن الألبوم يتضمن عددا كبيرا من الأغنيات الجميلة والرائعة، فهناك أربع أغنيات رومانسية، بالإضافة إلى أغنيات تضم ألحانا شرقية، كما أننى صورت ثلاث أغنيات من العمل من بينها أغنية «القمر» وهى الأغنية التى تم اختيارها لعنوان الألبوم، وهناك أغنية سيتم تصويرها فى دولة الصين بعنوان «مساج» مع مطرب أمريكى وستكون مختلفة تماما عن كافة الأغنيات التى صورتها فى مسيرتى الفنية.

 

  • ولماذا تأخر ألبومك كثيرا قبل طرحه بالأسواق؟

 

 أنا أعمل على ألبومى الأخير منذ ما يقرب من عامين، وطيلة تلك الفترة كنت أستمع إلى كلمات وألحان وتوزيعات من كافة أصدقائى الشعراء والملحنين والموزعين، وأنتقى الأعمال الجيدة وأحتفظ بها واستكمل مسيرتى، خاصة بعد أن جددت تعاقدى مع المنتج الكبير محسن جابر، وبدأت فعليا فى اختيار الأغنيات التى تطرح فى الألبوم، وهنا علينا أن نعترف أن الحالة الإنتاجية والفنية فى مصر والوطن العربى أصبحت ضعيفة وصعبة بسبب القرصنة والأوضاع السياسية التى نعيشها، والحمد الله أنا من الفنانين القلائل فى الوقت الراهن الذى استطاع أن يطرح ألبوما غنائيا كاملا فى هذا الوقت العصيب.

  • اخيرا ..تردد مؤخرا وجود خلافات مع مدير اعمالك .. ما حقيقه ذلك ؟

 

ليست خلافات ولكنها عدم تفاهم واختلافات في وجهات النظرولذلك تم الإتفاق بيني  وبين مدير اعمالي الأستاذ عبد العظيم خلاف بكل حب وتقدير على إنهاء إدارة الأعمال بينهما بعد 12 عام من التعاون بيننا  ونا بدوري قمت بتوجيه الشكر لأستاذ عبد العظيم خلاف على جميع مهامه الإدارية له خلال هذه السنوات الطويلة التي مرا بها من نجاحات ومهام طويلة مع الإحتفاظ بالحب والأخوة بيننا.

أضف تعليق

لا يوجد تعليقات