احدث الاخبار

قناة APUTV

قناة anb

حملة خلي بالك على بلادك على الفيس بوك

اخبار سريعة

وديع مراد

ولد في القامشلي ، شمال سوريا ، ينتمي إلى الطائفة الأرمنية وبرجه الجوزاء.

بدأ تعلم التراتيل بعمر 4 سنوات، وبدأ كعازف أورغ بعد أن سمعه الأستاذ مجدي الحسيني الذي كان الأول في مصركانت بدايته بالغناء عبر أغنية "حلوة الدني" التي ظن البعض أنها بصوت سلطان الطرب جورج وسوف إلى أن عرفوا أنها للمطرب وديع مراد، إذ كان صوته (و ما زال) يشبه إلى حد كبير صوت سلطان الطرب جورج وسوف
بدأ وديع حياته الفنيّة في الخامسة من عمره. كان البيانو أوّل آلة موسيقيّة يعزف عليها.

شارك خلال المرحلة الدراسية بعدة نشاطات و تحديات بين المدارس.


بدأ الغناء في ملهى ليلي يدعى "بلو فلفت" في الكسليك في منطقة جونية تحت اسم غارو، حتّى انتهى العقد خلال أربعة أشهر. كانت نتيجة ذاك العمل الشاق أن قدّموا له أغنية ودعموها حصريًّا على الهواء وكان مضطرًا على تغيير إسمه إلى وديع مراد كي يتناسب مع لونه في الغناء.


أنتجت له المحطة الإذاعية عملاً تضمّن سبع أغانٍ من بينها أغنية "حلوة الدني" التي حلّقت به إلى أعلى قمم النجاح. كان العمل تحت عنوان "ساكت" من إنتاج "ميوزك ماستر". إنتهى عقده مع المحطة الإذاعيّة مولدًا خسائر جمّة تعود أسبابها إلى أمور ماديّة ولا تزال تلك المشاكل عالقة حتى الآن في المحاكم القانونية.

وقّع وديع عقده التالي مع روتانا عن طريق شركة مركزها في "لوس أنجلوس" تعرف ب "تايك فايف ميوزك". حُدّدت مدة العقد مع روتانا لخمس سنوات غير أنّه فُسخ بعد صدور عمل واحد وهو "عاشق مجنون". كانت المشكلة تكمن في حدوث فشل في انطلاقة العمل نظرًا للفوضى السائدة في السوق. فُسخ العقد على أسس وديّة وأدرك وديع أن عليه تحمّل مسؤوليّة إدارة حياته وعمله الخاص وذلك باختياره أغنيات تناسب لونه لأن الجميع أساء في تقديره. وجد أن الأخذ بنصائح الآخرين كان يدمّر حياته وأحلامه ومستقبله ومهنته التي يؤمن بها.


في ميلاد 2003 ، غادر وديع إلى الولايات المتّحدة، حيث جال في عدة ولايات مثال "لوس أنجلوس" ونيو جيرسي وديترويت وبوسطن إلخ... ولاقت حفلاته جميعها النجاح. كان المعجبون يردّدون أغنياته التي حفظوها ولاحظ أنّها منتشرة في كل مكان. هذا الأمر جعله يهمّ أكثر، احترامًا وتقديرًا منه لمعجبيه وأصدقائه وعائلته.لاحقًا، تعرّف وديع إلى صديق في "نيو جيرسي" واتفقوا على تأسيس شركة لتنفيذ عمل جديد. بني النظام على أن تموّل الشركة الأعمال الجديدة التي يختارها وديع بتأنٍ واهتمام فكانت النتيجة صدور عمل جديد مؤلّف من ثماني أغنيات تحت عنوان "ودّعني الحبيب". وعد هذا العمل بلقاء النجاح لأنّه كان قد انتشر حول العالم بما فيه الشرق الأوسط والولايات المتحدة الأميركية كندا وأوروبا.

البوماته :

الماضي انطوى
اليوم ودعني الحبيب
اليوم ساكت
اليوم عاشق مجنون


ومن أغانيه المنفرده :

قصة جديده
الحب الغالي.

أضف تعليق

لا يوجد تعليقات