احدث الاخبار

قناة APUTV

قناة anb

حملة خلي بالك على بلادك على الفيس بوك

اخبار سريعة

وسائل الاعلام .. وصناعة القيم .. بقلم محمد العضايلة

لا شك في أن وسائل الإعلام والإتصال بإختلافها بالغ الأثر في تشكيل وتوجيه الآراء نحو المبتغى وفي التأثير على نمط الأذواق والسلوك لدى الفرد ، فوسائل الإعلام هذه تقوم بما كانت تنهض به مؤسسات التنشئة الثقافية والإجتماعية من اُسر ومدارس وغيرها فميا مضى . ولها تاثيرات فعاله بسبب أدوات الخطاب الإعلامي وفي مقدمتها الصورة التي على ما يبدو هي الأسرع والأقوى في إيصال رسائلها والأقدر في شد الإنتباه والأنجع في تعطيل الحاسة النقدية للمتلقي.

ولا شك ان الثورة التي شهدتها البشرية في مجالي الإعلام والإتصال وفرت الموارد المعرفية والمعلوماتية ويسرت سبل التواصل مع العالم الخارجي وكسرت حواجز الإطلاع وإعادة بناء المكان والزمان بعد إختصار المسافات ورفعت معدلات الثقافة العامة بين الأفراد ، إلا انها وفي الوقت ذاته أوجدت مضاعفات سلبية كإستسهال المعرفة ونمطية الوعي والذوق وتمزيق الروابط الإجتماعية والإنسانية ناهيك عن ما هو اعظم من تنمية للعنف والكراهية كما شهدنا في السنوات القليلة الماضية في ظل الأزمات التي عصفت وتعصف عالمنا العربي وإستقرار مجتمعاته.

وبفضل تطور تكنولوجيا الإعلام وإتساع شبكة الإتصال وتنامي وتيرتها أصبحت وسائل الإعلام تغزو البيوت بما تبثه من معطيات إعلامية أكبر حجماً وأكثر إتساعاً من مجرد نقل الخبر. الإعلام لم يقف عند هذا الحد وإنما تجاوزه إلى حد التحليل والتفسير وصنع الإنسان (وهو الأخطر) ليتخطى المفهوم السائد بأن العالم بفضل الإعلام اصبح (قرية عصرية) ليتخطاه ليصبح العالم (شاشة صغيرة) وليسمى السلطة الرابعة في العالم الثالث والسلطة الأولى في العالم الغربي إنطلاقاً مع أهمية دوره وفاعليته في التاثير على بنية النظام الإجتماعي والنفسي والقيمي للفرد حيث أكدت دراسات ان زيادة الأخبار السلبية المتعلقة بالحروب (مثلاً) كثيراً ما تؤدي إلى زيادة القلق والتوتر لدى المتلقي .

ولأهمية دور وسائل الإعلام في التأثير على القيم الإنسانية فإننا نشهد كثيراً ما يطلق عليه (دليل الإرشاد الإعلامي) في محاولة لمساعدة الصحفيين والإعلاميين للتعامل مع الخبر بشكل سليم وإيجابي في ظل غياب قواعد مهنية ثابتة ومحددة تسوغ العمل الإعلامي ضمن سلوك حيادي وتولد لدى الصحفي والإعلامي الحكمة في التعامل مع إشكاليات المهنة أو نقل الخبر بما ينسجم مع قيم المجتمع وإخلاقياتيه .
- See more at: http://www.ammonnews.net/article/313927#sthash.1MpQdHEU.dpuf

أضف تعليق

لا يوجد تعليقات