احدث الاخبار

قناة APUTV

قناة anb

حملة خلي بالك على بلادك على الفيس بوك

اخبار سريعة

صراع يتصاعد بين اكثرمن جهة لتنظيم مهرجان القاهرة السينما

 

كتبت : رانيا يوسف

كشف  د. مجدي أحمد علي رئيس المركز القومي للسينما خلال مؤتمر صحفي عقده مساء الأحد في المجلس الاعلي للثقافة حقيقة ما يجري في كواليس وزارة الثقافة فيما يخص ترتيبات الدورة القادمة من مهرجان القاهرة السينمائي الدولي والذي حددت له جمعية مهرجان القاهرة التي تولت تنظيمه عقب قرار وزير الثقافة الاسبق عماد ابو غازي بارجاع تنظيم المهرجانات السينمائية الي الجمعيات الأهلية ، حددت موعد اقامته في السابع والعشرون من شهر نوفمبر القادم ويستمر حتي السادس من ديسمبر، وقال مجدي أحمد علي انه تشاور مع وزير الثقافة محمد صابر عرب في اجتماع ظهر اليوم حضره  د. محمد العدل والمخرجة مها عرام ، حول الموقف النهائي لجمعية مهرجان القاهرة التي بدات عملها علي تنظيم المهرجان منذ أكثر من عام وانجزت ما يقرب من 70% من التحضيرات النهائية له وانفقت الي الان ما يقرب من 600 الف جنيه واستطاعت ان تجلب له دعم خارجي واختارت الافلام ودعت المخرجين وضيوف وليس عدلا علي الاطلاق ان ننتزع كل هذا المجهود، واشار ان الوزارة احترمت الحكم القضائي الذي صدر منذ شهرين بناء علي الدعوة التي رفعتها جمعية كتاب ونقاد السينما برئاسة ممدوح الليثي تطالب فيها بارجاع تنظيم المهرجان الي الجمعية باعتبار ان حقوق ملكية المهرجان تعود اليها، وأشار ان الجمعية خسرت القضية و الحكم لم يقضي بعودة المهرجان الي الجمعية السابق الاشارة اليها ،لكنه الزم الوزارة باعادة الاعلان عن المهرجان وفتح الباب مجدداً لمن يرغب في التقدم لتنظيمه علي ان يبحث مجلس ادارة المجلس القومي للسينما الملفات المقدمه ويختار منها الانسب، واضاف " اعدنا نشر الاعلان علي موقع الوزارة والمركز احتراما منا للسلطة القضائية، وتقدمت جمعية مهرجان القاهرة برئاسة د. يوسف شريف رزق الله مره اخري وتم اختيارها لتنظيم الدورة القادمة، ولكني فؤجئت بطلب من وزير الثقافة بترشيح سهير عبد القادر التي أعتبرها وجه الفلول كمندوبه لوزارة الثقافة في المهرجان فيما يخص الأمور المالية ، حيث وجدت اصرار غير مبرر علي تواجدها هي وطاقم العمل القديم لمهرجان القاهرة علي رأس الدورة القادمة"، والمعروف أن سهير عبد القادر استمرت مديرة للمهرجان لسنوات طويلة ابتداءا من عهد سعد الدين وهبة مرورا بحسين فهمي إلى شريف الشوباشي وصولا لعزت ابو عوف وتعتبر الرئيس الفعلي للمهرجان وكان مقربة من وزير الثقافة الأسبق فاروق حسني.

 

واشار مجدي أحمد علي أن الوزارة رفضت فكرة الاستعانة بجمعية مهرجان القاهرة للتعاون معها لاتمام المهرجان، ككيان مؤسسي ولكن لم تمانع في الاستعانة باعضائها كافراد بعيداً عن صفتهم المؤسسية، واوضح انه ليس من العدل انتزاع مجهود عمل شهور طويلة حتي ينسب الي جهه اخري ، واشار ان الوزارة تخضع لابتزاز صريح لاعادة المهرجان الي جمعية ممدوح الليثي ، وهذا الفصل بين اسم الجمعية والعاملون بها تخوفا من ان جمعية مهرجان القاهرة اذا اتمت دورها ككيان مؤسسي واقامت هذه الدورة سيكون لديها رصيد العام القادم يمنحها الاولوية لاستكمال تنظيم الدورات القادمة.

 

 

وصرح د. مجدي أحمد علي أن الحكم القضائي مجرد حجة لتنفيذ مؤامرة ،نسجتها جمعية حاولت ان تنتزع مهرجان القاهرة عن طريق القضاء لكنها خسرت القضية ، فمارست الابتزاز، وبصفتي مندوب عن وزارة الثقافة بحكم منصبي كرئيس للمركز القومي للسينما ارفض هذا الابتزاز.

بينما دافع د. خالد عبد الجليل رئيس قطاع الانتاج الثقافي في وزارة الثقافة عن موقف الوزارة، و اوضح ان هذه التصريحات مجرد تخوفات او احاديث تدور في الكواليس وان الوزارة لم تصدر حتي الأن أي بيان رسمي يفيد بعودة تنظيم المهرجان الي الوزارة او الاحتفاظ بالهيكل الاداري القديم للمهرجان، وأشار الي ان الوزارة وضعت خطتين عمل تحسبا للحكم النهائي الذي من المنتظر اصداره في الاول من شهر سبتمبر القادم، الخطة الاولي تفيد باسناد تنظيم المهرجان الي الجمعية التي تشرف عليه الان وهي جمعية مهرجان القاهرة، وفي حال اذا ما جاء الحكم غير ذلك ستستعين الوزارة بفريق عمل الجمعية كافراد وليس كمؤسسة، في الوقت الذي نفي فيه د. مجدي هذه التصريحات واوضح في مشادة كلامية مع د. خالد عبد الجليل ان الوزير رفض خلال اجتماع اليوم الاستعانة بهيكل الجمعية بشكل قاطع.

 

واضاف عبد الجليل أن توقيت الاعلان عن المهرجان لم يمنح الجميع نفس الفرصة لتحضير ملفاتهم علي غرار جمعية مهرجان القاهرة، واشار ان الاعلان به اجحاف ولم ينشر في الجرائد الحكومية، وأشار ان الاعلان الثاني جاء قبل موعد اقامة المهرجان بشهرين ووصفه انه اعلان صوري.

بينما شدد د. محمد العدل عضو غرفة صناعة السينما خلال المؤتمر علي أهمية اقامة هذه الدورة واكد ان المهرجانات السينمائية يجب ان تبقي مستقلة عن وزارة الثقافة وتابعة للجمعيات الأهلية خصوصا في ظل حكم الاخوان المسلمين، واضاف العدل قائلاً " أتحدي ان يكون هناك مهرجان سينمائي قادم اذا لم يستقل تنظيمه عن هيكل الدولة والسلطة التي يسيطر عليها الأخوان المسلمين".

 

أضف تعليق

لا يوجد تعليقات