احدث الاخبار

قناة APUTV

قناة anb

حملة خلي بالك على بلادك على الفيس بوك

اخبار سريعة

الي متي سنتحمل الطبالين وحاملي الدفوف من ضيوف الفضائيات ؟؟

كتب : د. ابراهيم ابوذكري

 

كل ازمه تظهر لنا فئة من الطبالين وحاملي الدفوف يبررون ما يعلمون انه فاسد من اجل فتات يلقيها الحاكم لهم بجوار حائط .. هم يطبلون ولا يتطرقون الي صلب الموضوع ولا حتي علي سبيل الهبل والاستعباط .. لكنهم يهاجمون من له رأي سديد يفحمهم ,, فيطرحون  السؤال  الدائم الفاشل العبيط عليه .. اين كنت ولما لذت بالصمت لما كان حسني مبارك والنظام القديم قام  بمثل ما نقوم به الآن . .؟؟؟ . ويتخيلوا ان هذا السؤال يخرس الجميع ويكون هو مبررا لاخطائهم  وفسادهم وظلمهم وتحكمهم وتسلطهم واصرارهم علي الظلم والفساد وهم المستفيدين من هذا الظلم وذلك الفساد ويطالبون الجميع للرضوخ للامر الواقع طالما ان هناك احداث متشابهة في النظام السابق ..

 

الفرق بين النظام القديم والنظام الجديد ياساده - والحديث هنا للطبالين وحاملي الدفوف -  الفرق هو ثورة  25 يناير .اذا كنتم تعترفون بان هناك ثورة وان هناك تغيير وان هناك شعب ذاق المر والهوان عبر سنوات حكم ظالم وجائر .. وما يقرب من عامين تحمل اضرار واعطال وبلطجة وعدم امان وكل المبيقات تحملها .. وصبر هذا الشعب انتصارا وتأيدا لما اسموه بثورة 25 يناير .. تحمل هذا الشعب علي امل ان ينصلح الحال في كل المجالات .. ويطمئن علي اولاده واحفاده وانهم ينتمون الي دولة محترمة تحترم الدستور والقانون .. وبهذا الاحترام يحصل كل مواطن علي حقه وبمنتهي البساطة او هكذا تخيل هذا الشعب الذي كتب عليه الاحتلال طيلة حياته

 

ومن هنا نجد ان الحديث عن مقارنة بين حسني وما كان يقوم به من مخالفات وجرائم .. ولم يستطع احد ان ينتقدها ولم يشار اليها قمعا او عدم وجود فائدة من الحديث او عدم القدرة علي المقاومة كما فعل وفعلت الملايين من المصريين وارتضوا الحياة وعاشوها علي مضض حتي كسر الشباب حاجز الخوف وسقط الطاغية .وسقط معه الصمت . ومن هنا كان التخيل في التغيير ان يسقط  ايضا الطبالين وحاملي الدفوف مع سقوط هذا النظام الفاسد ويتعلم الجميع ان هؤلاء هم صانعوا الدكتاتور ..

 

لكن يبدوا اننا لم نستطع التغيير ولم نستطع ان نعيش بلا ديكتاتور وان شعبنا ليس جاهزا للديمقراطية كما يقولون هؤلاء الطبالين وحاملي الدفوف ويطالبوننا ايضا الآن السكوت علي ما يقوم به مرسي لسكوتنا علي ذات الفعل لمبارك .. ويتطاول الطبالون علي كل من له كلمة حق او يتحدث عن رئيس يحصل علي حقوق وصلاحيات جعلت من مبارك ديكتاتورا وتخلص الثوار منه وانتزعوه علي امل ان نعيش في عالم ديمقراطي ومع رئيس جديد لا ينفرد باي قرار هو منا ونجن منه ولكن يبدوا ان تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن  .. المقارنة هنا ظالمة  ياساده وتصنع ديكتاتورا جديدا ..ونصبح علي ما فعلنا نادمين بتغير مرسي بمبارك وبهذا نصبح في السلب والظلم ونعيشة  لاننا لم نتحدث عنه  في الماضي .. ويسالون .. طالما سلمنا لحسني مبارك فلماذا لا نسلم ايضا للطاغية الجديد  ؟؟؟

 

ولو صحت المقارنة  ياساده .. يصبح حسني مبارك براااااااااااااءة .. ولا احد  بعد تطبيق هذه النظرية يتكلم علي ان هناك ثورة . وشهداء .. وسقوط نظام .. وصعود نظام جديد .. ولا حد يدعي ان هناك تغيير أو ان هناك ثورة .. وعلي الذين يؤيدون عدم تنفيذ الاحكام .. وازدراء رجال القانون  بمبررات انها حدثت بالماضي .. وجب عليهم ايضا الاعتراف بانهم قد  وافقوا علي عودة الظلم والطغيان والفساد  وحكم الفرد  الديكتاتور ضاربين عرض الحائط بالقانون العام والنظام العام ولا يبقي في مصر غير قانون مرسي .. قانون الذي يجلس علي الكرسي ... ويكونوا قد ارسوا قواعد الظلم والفساد مبكرا جدا .. وسلاما علي الثورة والشهدا والثوار .. ولاعزاء لنا في كل القيم اللي تخيلنا انها تغيرت الي الاحسن واصبحنا دولة ديمقراطية وتخيلنا  مع هذه الثورة اننا اسقطنا دولة الديكتاتور مبارك وحكم اسرتة وتسلط عصابته  .. فوجدنا انفسنا ,وبايدنا سنصنع طاغية جديد و وبأيديتا ايضا سنخلق نظام هو اسوأ من النظام القديم .. والعاقبة عندكم في ثورة جديدة لها راس وقاعدة عريضه

 

 

أضف تعليق

لا يوجد تعليقات